منتدى منشدات

منتدى منشدات

منتدى منشدات للبنات
 
الرئيسيةبحـثاليوميةقائمة الاعضاءالمجموعاتس .و .جالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 تلخيصى لعلم التجويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة


*¤§(*§عضوة نشيطة§*)§¤*

معلوماتاضافية
المشاركات : 1577
التقييم : 137
النقاط : 3360
العمر : 20
الجنس : انثى
الدولة : الجزائر
الهواية : الرسم
المزاج :
أوسمة منتدى منشدات :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: تلخيصى لعلم التجويد    الثلاثاء يوليو 30, 2013 7:33 am

فى بنات كتير نفسها تتعلم التجويد وانا واحده منهم وده الى خلانى اتقدم ببحث لمادة التجويد وده طبعا من خلال دراستى فى المعهد حاولت اقدم فيه ملخص مع ذكر امثله للتوضيح يارب يعجبكم وتقدروا تستفيدوا منه بسم الله نبدء

فضل تلاوة القرآن الكريم
-إن قراءة القرآن من أفضل العبادات في الإسلام بعد الشهادتين والصلاة فهى أفضل الذكر على الإطلاق وقد أمر الله تعالي بها حيث قال { فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ } المزمل .
-وأمر بها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه مسلم عن أبي أمامة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ) .
-ولما في ذلك من الثواب العظيم الذي بينه النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه الترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعش أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف) فكم يأخذ المسلم من الأجر إذا قرأ القرآن الكريم أو شيئا منه حتى لو كان قليلا.
بل من يقرأ القرآن بصعوبة ومشقة له أجر ولم يحرم من الثواب , وأما من يقرأ بإتقان وهو ماهر به فهو مع الملائكة المقربين , فقد روى البخاري ومسلم والترمذي من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة , والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران ) .


آداب تلاوة القرآن الكريم:
1. الطهارة: من الحدث الأكبر واجبة, ومن الصغر إذا أمسك بالمصحف واجبة على المذاهب الأربعة, ومستحبة لمن يقرأ عن ظهر قلب.
2. أن يجلس مستقبل القبلة
3. أن يكون نظيف البدن والثوب.
4. أن يستخدم السواك .
5. أن يقرأ بتؤدة وطمأنينة وفي خشوع وتدبر .
6. أن يكون حاضر القلب خاليا من حديث النفس.
7. أن يقرأ بصوت حسن أو يحسنه ما استطاع .
8. ألا يضحك ولا يعبث بشئ حوله أو في نفسه
9. أن يقرأ بصوت حسن أو يحسنه ما استطاع .


أركان القراءة الصحيحة: لصحة القراءة اشترط علماء القراءات لها شروط وهي:
1- أن تكون القراءة موافقة للرسم العثماني ولو احتمالا.
2- أن تكون القراءة موافقة لوجه من وجوه النحو.
3- صحة السند بتواتره عن النبي صلي الله عليه وسلم.
فإن اختل منها ركن كانت القراءة شاذة ولا يقرأبها ولذا لابد من أن تكون القراءة أخذا من أفواه المشايخ
مراتب القراءة:-
مراتب القراءة أربعة مراتب وهى :
1- الترتيل : وهو القراءة بتؤدة وطمأنينة مع تدبر المعاني ومراعاة الأحكام وهى أفضل المراتب وبها أمر القرآن . قال تعالي { وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } المزمل .
2- التحقيق: مثل الترتيل لكن هو أكثر منه طمأنينة وهو المأخوذ به في مقام التعليم.
3- الحدر : وهو القراءة بسرعة مع المحافظة على أحكام التجويد .
4- التدوير : مرتبة بين الترتيل والحدر , أي القراءة بحالة متوسطة بين الاطمئنان والسرعة مع مراعاة
الأحكام .

علم التجويد:-
تعريفه لغة : هو التحسين , يقال هذا شئ جيد أي حسن .
واصطلاحا : هو إعطاء كل حرف حقه من ( المخارج والصفات اللازمة للحرف ) كالاستعلاء والاستفال , ومستحقه من (الصفات الناشئة عن الصفات اللازمة ) كالتفخيم والترقيق .
حكمه :
1- واجب على حفظة القرآن , والذي يعلم الناس , والذي لايوجد غيره في مكانه .
2- مستحب لعامة الناس
اللحن في القرآن الكريم
تعريفه: هو الخطأ والميل عن الصواب.
أقسام اللحن: ينقسم اللحن إلي قسمين هما:

1- لحن جلي 2- لحن خفي
القسم الأول: اللحن الجلي أي الظاهر.
تعريفه : هو خطأ يطرأ علي اللفظ القرآني فيخل بعرف القراءة سواء أخل بالمعني أو لا .
ووجه تسميته جليا : لأنه يخل إخلالا ظاهرا بالقراءة يعرفه الجميع .
مثاله: كسر التاء من قوله تعالي { أنعمت عليهم } وهو يخل بالمعنى, ولو قرأ بذلك في الصلاة تبطل بهذه اللحن.
والذي لايخل المعنى مثل ضم الهاء من في قوله تعالي { الحمد لله } .ولا تبطل به الصلاة
حكمه : حرام إن تعمد ذلك أوتساهل فيه , وقيل مكروه .

الاستعاذة
تعريفها لغة : هي الالتجاء والاعتصام والتحصن
اصطلاحا : الالتجاء والاعتصام والتحصن بالله من الشيطان الرجيم
حكمها: واجبة, وقيل مستحبة
صيغتها: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. ويجوز التعوذ بأي صيغة آخرى فيها زيادة تنزيه لله تعالى نحو ( أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم , أعوذ بالله اللطيف الخبير من الشيطان الرجيم )
أحوالها : لها حالتان : 1- الجهر 2- الإخفاء
أولا : يجهر بها في 1- مقام التعليم 2- إذا كانت القراءة جهرا والقارئ هو المبتدأ
ثانيا: يسر بها في 1- الصلاة إماما أو مأموما أو منفردا 2- إذا كان القارئ يقرأ سرا أو منفردا
فائدة : لو قطع القراءة لأمر عارض كالعطاس أو لكلام يتعلق بمصلحة القراءة لايعيد الاستعاذة , ولو قطعها اعراضا عنها أو لكلام لا يتعلق بالقراءة ولو رد السلام فإنه يستأنف الاستعاذة .
أوجه الاستعاذة :
للاستعاذة مع البسملة مع أول السورة أربعة وجوه هي:
1- وصل الجميع: أي وصل الاستعاذة بالبسملة بأول السورة دون تنفس.
2- قطع الجميع: أي قطع الاستعاذة عن البسملة عن أول السورة أي يتنفس بين الاستعاذة والبسملة وبين البسملة وأول السورة
3- قطع الأول ووصل الثاني بالثالث: أي قطع الاستعاذة عن البسملة, ووصل البسملة مع أول السورة.
4- وصل الأول بالثاني وقطع الثالث: أي وصل الاستعاذة بالبسملة وقطع البسملة عن أول السورة.

البسملة:
مصدر بسمل : إذا قال بسم الله الرحمن الرحيم – مثل حسبل إذا قال حسبي الله .
والبسملة جزء من آية في سورة النمل , وهى آية من سورة الفاتحة عند الجمهور , وهى ثابتة أول كل سورة , قيل للفصل بين السورتين وقيل للبركة إلا سورة براءة , حيث قيل أن الأنفال والتوبة سورة واحدة وقيل لأن براءة نزلت بالسيف والعذاب والبسملة رحمة وأمان وهما ينتفيان .[
حكمها: واجبة أول كل سورة إلا براءة, وفي أجزاء السور بالخيار أن يأتي بالبسملة أو لا.
أحوال البسملة بين السورتين :- لها ثلاثة أحوال هي :-
1- قطع الجمع:- أي قطع آخر السورة عن البسملة عن أول السورة الأخرى أي يتنفس بين آخر السورة وبين البسملة وبين البسملة وأول السورة.
2- وصل الجميع:- أي وصل آخر السورة بالبسملة بأول السورة الأخرى دون تنفس بينهم.
3- قطع الأول ووصل الثاني بالثالث:- أي قطع آخر السورة عن البسملة ووصل البسملة بأول السورة الأخرى.
وهناك حالة أخرى ممنوعة : وهي :-
وصل الأول بالثاني وقطع الثالث:- أي وصل آخر السورة بالبسملة وقطع البسملة عن أول السورة.
وذلك لأن البسملة إنما جعلت لأول السورة لا لأخرها .
ويكون بين الأنفال وبراءة للقارئ:-
1- القطع:- وهو قطع القراءة أي يتنفس القارئ بعد آخر الأنفال ثم يبدأ بأول براءة.
2- السكت : أي سكت لطيف دون تنفس .
3- الوصل: أي وصل آخر الأنفال مع أول براءة دون تنفس.

احكام النون الساكنه
النون الساكنة :
هي نون خالية من الحركة تكون ثابتة خطا ووقفا ووصلا ولفظا وخطا , وتكون متوسطة ومتطرفة في الأسماء والأفعال ومتطرفة في الحروف التنوين :
عبارة عن نون ساكنة زائدة تلحق بآخر الأسماء ويكون ثابتا لفظا ووصلا وساقطا خطا ووقفا , وعلامته مضاعفة الحركة .
الفرق بين النون الساكنة والتنوين:
1- النون الساكنة: حرف أصلي في الأحرف الهجائية, والتنوين: زائد عن بنية الكلمة.
2- النون الساكنة: ثابتة في اللفظ والخط, والتنوين: ثابت لفظا لا خطا.

3-النون الساكنة: ثابتة في الوقف والوصل والتنوين:ثابت في الوصل دون الوقف.

4- النون الساكنة: في الأسماء والأفعال والحروف والتنوين: في الأسماء فقط.

5- النون الساكنة: متوسطة ومتطرفة والتنوين: لا يكون إلا متطرفا.

أحكام النون الساكنة والتنوين:
أربعة أحكام وهي: 1- الإظهار الحلقي 2- الإدغام
3- الإقلاب 4- الإخفاء الحقيقي
الحكم الأول من احكام النون الساكنة والتنوين / الإظهار
أحكام النون الساكنة والتنوين

أولا الإظهار
تعريفه لغة :البيان والوضوح .
اصطلاحا : هو إخراج الحرف من مخرجه من غير زيادة الغنة في الحرف المظهر .
ما هي الغنة ؟؟
هي صوت أغن يخرج من الخيشوم لا عمل للسان فيه مطلقاً
وهي تختفي تماما في الإظهار وتظهر في الإقلاب
حروف الاظهار : ستة [ الهمزة , الهاء , العين , الحاء , الغين , الخاء ] فإذا وقع حرف من هذه الحروف الستة بعد النون الساكنة أو التنوين وجب الإظهار
وجه تسميته إظهارا حلقيا: لظهور النون الساكنة عند ملاقاة الحروف الستة, ولأن حروفه تخرج من الحلق.
سببه : بعد مخارج هذه الحروف عن مخرج النون .
مراتبه : ثلاثة 1- عليا عند الهمزة والهاء 2- وسطي عند العين والحاء 3 - دنيا عند الغين والخاء
نون ساكنة بعدها همزة ( في كلمة واحد )
(وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ ) - الأنعام 26-
نون ساكنة بعدها همزة ( في كلمتين )
(وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ )- البقرة 177-
تنوين بعده همزة :
(وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ )- النمل 87
نون ساكنة بعدها هاء ( في كلمة واحد )
( وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ )- الأنعام 26-
نون ساكنة بعدها هاء ( في كلمتين )
(إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ ) - التكوير 27-
تنوين بعده هاء :
وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثًا وَرِئْيًا )- مريم 74 -
نون ساكنة بعدها عين ( في كلمة واحد )
(صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ ) - الفاتحة 6 -
نون ساكنة بعدها عين (في كلمتين )
(وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ )
تنوين بعده عين :
( وَسِعَ ربي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا )
نون ساكنة بعدها حاء ( في كلمة واحدة )
(وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ ) - الشعراء 149 -
نون ساكنة بعدها حاء ( في كلمتين )
( وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ ) - العنكبوت 67 -
تنوين بعده حاء :
( وَاللّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ ) - البقرة 263
نون ساكنة بعدها غين ( في كلمة واحد )
( فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ ) - الإسراء 51 -
نون ساكنة بعدها غين ( في كلمتين )
( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ ) الأعراف 43 -
تنوين بعده غين :
( إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا ) - النساء 43 -
نون ساكنة بعدها خاء ( في كلمة واحدة )
(وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ ) - المائدة 3 -
نون ساكنة بعدها خاء ( في كلمتين )
(وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ ) - البقرة 110 -
تنوين بعده خاء :
( إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا ) - النساء 35 -

ثانيا :الادغام
تعريفه لغة: الإدخال
واصطلاحا: التقاء حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا يرتفع اللسان عن النطق بهما ارتفاعا واحدا
حروفه :سته ، مجموعه في كلمة (يرملون) وهي (الياء،الراء،الميم،اللام،الواو،النون)
أقسامه الإدغام: ينقسم الإدغام إلي قسمين:
1- إدغام بغنه 2- إدغام بغير غنه
أولا : الإدغام بغنه
حروفه: أربعة في كلمة(ينمو)فإذا وقع حرف من هذه الحروف بعد النون الساكنة والتنوين وجب الإدغام بغنة
شرطه:أن يكون من كلمتين فإذا وقع حرف من حروف (ينمو)بعد النون الساكنة في كلمة وجب الإظهار ويسمي [ إظهار مطلق ] وذلك في أربعة كلمات فقط وهي(دنيا،بنيان،قنوان،صنوان) لأن الإدغام في هذه الكلمات يغير بنيتها ومعناها
كذلك الأمر بالنسبة لحرف النّون الساكن في بداية سورة القلم ] ن والقلم وما يسطرون [ ، وحرف النّون الساكن في آخر كلمة ياسين في قوله تعالى : ] يس ، والقرآن الحكيم [ عند وصلهما بالواو التي بعدهما فيجب فيهما الإظهار ولا يصح الإدغام وقد أطلق العلماء على هذه الحالات السابقة جميعاً حكماً يسمى "الإظهار المطلق " لإطلاقه عن الإدغام والغنّة
وجه تسميته مطلقا :لأنه لا يقيد بحلق ولا بشفه ويسمي إدغاما ناقصا :لذهاب الحرف وبقاء الصفة
أمثلة:
حروف الإدغام
مع النون الساكنة
الياء :من يقول

النون : من نور

الميم :من مال

الواو: من وال
مع التنوين
لقوم ٍيؤمنون

أمشاجٍ نبتليه

عذابٌ مقيم

خيرٌ وأبقى


ثانيا: الإدغام بغير غنة

حروفه: حرفان ( الراء, اللام ) فإذا وقعا بعد النون الساكنة والتنوين وجب الإدغام

أمثلة:

حروف الإدغام
مع النون الساكنة

اللام : من لدنه

الراء:من ربهم
مع التنوين
هدىً للمتقين

غفورٌ رحيم
ويسمى إدغاما كاملا : لذهاب الحرف والصفة معآ
أسباب الإدغام:التماثل مع النون، والتجانس في إدغام النون في الميم، والتقارب مع الراء واللام والواو والياء.
فائدة الإدغام : التخفيف لأن المدغم مشددا وهو يقوم مقام حرفين وينطق به حرفا واحدا

ثالثا الإقلاب :
تعريفه لغة: التحويل.

واصطلاحا : قلب النون الساكنة والتنوين ميما عند ملاقاة الباء مع مراعاة الغنة والإخفاء .

حروفه : حرف الباء فقط .

فإذا جاء حرف الباء بعد النون الساكنة والتنوين وجب الإقلاب .

أمثلة: [ الأنبياء, من بعد, عليمٌ بذات الصدور ].

سببه: سهولة النطق بالنون الساكنة والتنوين .

بما يتحقق الإقلاب ؟

1- قلب النون الساكنة والتنوين ميما.

2- إخفاء الميم في الباء .

3- الغنة مع الإخفاء .

وعلامة الإقلاب في المصحف وضع ميم بهذا الشكل [ م ] فوق النون الساكنة والتنوين .

لماذا حرف الميم وليس حرفا آخر ؟

لأن حرف الميم يشترك مع النون في الغنة , ومع الباء في المخرج , فهو مشترك بين الحرفين .

كيفية النطق به : لابد من تفادى انطباق الشفتين .
والثالث الإقلاب عند الباء*** ميما بغنة مع الإخفاء .

رابعا: الإخفاء الحقيقي:

تعريفه لغة: الستر.

واصطلاحا: النطق بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام عاريا عن التشديد مع مراعاة الغنة في الحرف الأول.

حروفه : الباقية بعد حروف [ الإظهار , والإدغام , وحرف الإقلاب ] وهي خمسة عشر حرفا مجموعة في أوائل هذا البيت .

صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما*** دم طيبا زد في تقي ضع ظالما .

وهو الحرف الأول من كل كلمة في البيت [ الصاد , الذال , الثاء ,الكاف , الجيم , الشين , القاف , السين , الدال , الطاء , الزاي, الفاء , التاء ,الضاد , الظاء ] .

فإذا وقع حرف من هذه الأحرف بعد النون الساكنة والتنوين وجب الإخفاء.
سببه: عدم قرب أو بعد مخارج حروف الإخفاء عن مخرج النون الساكنة والتنوين.
مراتب الإخفاء:

للإخفاء ثلاث مراتب:
أعلى: عند الطاء والدال والتاء.
وأدنى: عند القاف والكاف.
وأوسط: عند الحروف العشرة الباقية.
هذا والفرق بين الإخفاء والإدغام هو أن الإدغام فيه تشديد، وأما الإخفاء فلا تشديد فيه.
ويسمى هذا النوع من الإخفاء إخفاء حقيقيًا لانعدام ذات الحرف المخفي، وهو النون الساكنة والتنوين.

الفرق بين الإخفاء والإدغام.
1- الإخفاء: لا تشديد معه والإدغام: فيه تشديد
2- الإخفاء: يكون عند غيره والإدغام: يكون في غيره
3- الإخفاء: من كلمة ومن كلمتين والإدغام:لا يكون إلا في كلمتين.

فيجب إخفاء النون الساكنة والتنوين بغنة عند هذه الحروف الخمسة عشر.
وها هي أمثلة النون مع كل حرف منها من كلمة ومن كلمتين، وأمثلة التنوين من كلمتين على ترتيب حروف البيت السابق.
[ مَنْصُورًا أَن صَدُّوكُمْ عَمَلا صَالِحًا ]
[ مُنذِرٌ مِن ذَكَرٍ سِرَاعًا ذَلِكَ ]
[ مَنثُورًا مِن ثَمَرَةٍ نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلا ثُمَّ ]
[ مِنكُمْ مَن كَانَ نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ ]
[ أَنجَيْنَاكُمْ إِنْ جَاءَكُمْ صَبْرًا جَمِيلا ]
[ الْمُنشِئُونَ لِمَن شَاءَ غَفُورٌ شَكُورٌ ]
[ يَنقَلِبُ وَإِن قِيلَ عَلِيمًا قَدِيرًا ]
[ مِنسَأَتَهُ مِن سُلالَةٍ سَلامًا سَلامًا ]
[ أَندَادًا مِن دَابَّةٍ عَمَلا دُونَ ذَلِكَ ]
[ يَنطِقُونَ مِن طَيِّبَاتِ صَعِيدًا طَيِّبًا ]
[ أَنزَلْنَاهُ فَإِن زَلَلْتُمْ نَفْسًا زَكِيَّةً ]
[ انفِرُوا مِن فَضْلِهِ سُبُلا فِجَاجًا ]
[ مُنتَهُونَ مِنْ تَحْتِهَا جَنَّاتٍ تَجْرِي ]
[ مَنضُودٍ قُلْ إِن ضَلَلْتُ مُسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ ]
[ انظُرُوا مِن ظَهِيرٍ ظِلا ظَلِيلا ].
والسبب في إخفاء النون الساكنة والتنوين عند هذه الحروف هو أنهما لم يقربا من هذه الحروف كقربهما من أحرف الإدغام حتى يجب إدْغامهما، ولم يبعدا منها كبعدهما من حروف الإظهار حتى يجب إظهارهما، فأعطيا حكما متوسطا بين الإظهار والإدغام، وهو الإخفاء.

أحكام الميم الساكنة
أحكامها ثلاثة: الإخفاء ، والإدغام ، والإظهار.
1- الإخفاء الشفـوي: الحكم الأول من أحكامها هو الإخفاء الشفوي ( الشفهي)، وله حرف واحد هو الباء ، فإذا دخل حرف الباء على الميم الساكنة جاز إخفاء الميم ، نحو قوله تعالى: ] فاحكم بينهم بما أنزل الله[.ويرافق الإخفاء الشفوي هنا غنة في الميم بمقدار حركتين ، وتكون الميم عند الباء مخفاة
2- إدغام المثلين الصغير : الحكم الثاني من أحكام الميم الساكنة، هو الإدغام الصغير ، وله حرف واحد الميم ، فإذا دخلت الميم المتحركة على الميم الساكنة وجب إدغام الميم الأولى الساكنة بالميم الثانية المتحركة مع الغنّة سواء كان ذلك في كلمة نحو]الم[ ، و]حمّالة[ ، أم في كلمتين نحو قوله تعالى:] ولكم مّا كسبتم [ ، وسمّي بالمثلين، لتشابه المدغم والمدغم فيه اسماً ورسماً ، وسمي بالصغير لأنّ الأول ساكن والثاني متحرك .
3- الإظهار الشفـوي :الحكم الثالث والأخير هو الإظهار الشفوي ، ويكون عند باقي الحروف الثماني والعشرين، باستثناء حرفي الباء و الميم ،ويتحقق هذا الحكم بدخول أحد حروف الإظهار الستة والعشرون على الميم الساكنة سواء كان ذلك في كلمة واحدة نحو ] الحمد لله [ ، و]أنعمت عليهم [ ، أو في كلمتين نحو ] ذلكم أزكى لكم وأطهر[.
أشـدّ الإظهار : أما أشد الإظهار الشفويّ فيكون عند حرفي الواو و الفاء ، فعندهما يجب النطق بالميم الساكنة خالصة مظهرة ، حتى لا يسبق اللسان إلى إخفائها عند هذين الحرفين ،وذلك لقرب الميم من الفاء في المخرج، واتحادها مع الواو فيه ، ومثال ذلك في قوله تعالى:] الله يستهزئ بهم ويمدّهم في طغيانهم يعمهون [ [البقرة :15].

أحكام النّون والميم المشددتين
يجب مراعاة الغنّة عند التلفظ بحرفي النّون والميم المشددين وصلا ووقفاً على حد سواء ، فكل واحد منهما حرف أغنّ تخرج غنته من الخيشوم، وحرف النّون آصل في الغنّة من الميم لقربه من الخيشوم .

والتركيز على وجود الغنّة فيهما في حالة الوقف آكد ، نحو الوقوف على " أتمّهنّ " أو " الجآنّ " أو" عمّ "، فقد يخطأ بعضهم في الوقوف على هذه الكلمات وما شابهها، فيقف عليها بنون أو ميم ساكنتين ، دون التنبه إلى وجود التشديد علي الحرف الموقوف عليه وضرورة غنه بمقدار حركتين .
امثله على أحكام الميم الساكنة.

-1 الإخفاء الشفوي:
هو أن تأتي الميم الساكنة في آخر الكلمة، ويأتي بعدها حرف الباء،
فعندئذ تخفى الميم الساكنة بالباء مع بقاء الغنة.
مثاله :{وهمْ بالآخرة}، {ترميهمْ بحجارة}، {أنتمْ به}.

-2 الإدغام الشفوي:
هو أن تأتي آخر الكلمة ميم ساكنة وتأتي بعدها
ميما متحركة، فعندئذ تدغم الميم الساكنة بالمتحركة لتصبحا
ميما واحدة مشددة تظهر عليها الغنة.
مثاله :
{في قلوبهم مرض} تقرأ: " في قلوبهمّرض."
{جاءكم من}، تقرأ: " جاءكمِّن" .
{أزواجهم مثل} تقرأ: " أزواجهمّثل."

-3 الإظهار الشفوي:
هو أن يأتي بعد حرف الميم الساكنة حروف الهجاء ما عدا الباء والميم
في كلمة واحدة أو في كلمتين. ويكون أشد إظهاراً بعد الواو أو
الفاء، لاتحاد مخرج الميم مع الواو، وقرب مخرجها مع الفاء.
مثاله :
{ذلكم خير لكم}، {وإن كنتم على}، {ولكم فيها}، {عليهم ولا الضالين}،
{عليهم فيها}، {ذلكم حكم}.

هـ- الإدغام.
-1إدغام المتماثلين:
إذا التقى حرفان متماثلان أولهما ساكن والثاني متحرك أدغم الأول في الثاني.
مثاله: {ما لكم من}، {من نزّل}، {بل لا}، {ما كانت تعبد}، {اضرب بعصاك}.
{اذهب بكتابي}، {يدرككم}، {إذْ ذَهَبَ}.
ملاحظات:
-1 يجوز الإدغام والإظهار مع السكت.
والإظهار أرجح في قوله: {مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَه * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَه} [الحاقة: 28-29]
فتقرأ على الإدغام " ما لِيهّلَكَ " أو تظهر {ماليهْ * هلك} ويوقف على
الهاء الأولى وقفة خفيفة من غير قطع نفس.
-2 إذا كان الحرف الأول واواً أو ياءً وبعدهما مثلهما متحركان فلا إدغام فيهما.
مثاله:
{آمنوا وعملوا}، {الذي يوسوس}.
-3 وأما إذا كان الأول حرف لين، فيدغم في المماثل.
مثاله :
{والذين آووا ونصروا} فتقرأ: "آوَوّ نصروا".

-2 إدغام المتجانسين:
ويكون عندما يتفق الحرفان مخرجا (1) ويختلفان صفة، ويكون في الأحرف التالية:
أ- التاء الساكنة:تدغم التاء الساكنة- بلا غنة- في موضعين: إذا جاء بعدها دال أو طاء.
ت+ د {أثقلت دعوا} تقرأ:
" أثقلَتْدَّعَوا." {أجيبتْ دعوتكما} تقرأ: " أُجيبَدَّعوتكما"
ت+ ط: {همت طائفتان} تقرأ:
هَمّطَّائفتان". {قالت طائفة} تقرأ: قالَطَّائفة".
ب- الدال الساكنة: تدغم الدال الساكنة -بلا غنة - إذا جاء بعدها تاء.
مثاله:
-1 د+ ت: {قدْ تَبَين} تقرأ: " قَتَّبين" . و{ومَهّدْتُ} تقرأ: " ومَهّتّ. {لقد كِدْت} تقرأ: " لقدْكِتَّ "
جـ- الباء الساكنة: تدغم الباء الساكنة في
الميم بعدها مع مراعاة الغنة في مكان واحد في القرآن هو:
{يا بني اركبْ معنا} [ هو: 42 ] تقرأ: " اركمّعنا ".
د- الذال الساكنة: تدغم الذال الساكنة - بلا غنة -
إذا جاء بعدها حرف الظاء:
مثاله:
-1 ذ + ظ: {إذ ظلمتم} تقرأ " إظَّلَمْتم ".
هـ - الثاء الساكنة: تدغم الثاء الساكنة - بلا غنة - إذا جاء بعدها حرف الذال.
مثاله:
-1 ث + ذ: {يلهثْ ذلك} تقرأ: " يلهّذَّلك ".
و- الطاء الساكنة: تدغم الطاء الساكنة - بلا غنة - إذا جاء بعدها تاء.
المخرج : هو محل خروج الحرف عند النطق به .
مثاله:
-1 ط+ ت: {أحطّت} تقرأ: " أحَتُّ ". {بسطت}. تقرأ: " بسَتّ " {فرطتم} تقرأ: " فرَتّم ".
ملاحظة: تبقى في هذه الحالة صفة التفخيم للطاء المدغمة ومن أجل
ذلك يسمى إدغاماً ناقصاً.

-3 إدغام المتقاربين:
إذا تقارب الحرفان مخرجاً وصفة، وكان الأول منهما ساكناً، وجب
إدغامه في الثاني - بلا غنة - وذلك في حالتين:
اللام في الراء: مثل: {قلْ رب} تقرأ: " قُرَّب "
القاف مع الكاف: مثل: {المْ نخلقْكُم} تقرأ: " نَخْلُكّمْ ".
يجوز في هذه الحالة إبقاء صفة تفخيم القاف فيكون الإدغام ناقصاً أو حذف هذه الصفة ويكون
الإدغام كاملاً.
وتظهر جميع الأحرف الساكنة التي لم ترد لها أحكام خاصة عند
بعضها البعض، وينبغي الانتباه إلى إظهار ما يلي:
الضاد الساكنة عند الطاء في نحو: {ممن اضطر}.
الضاد الساكنة عند التاء في نحو: {فإذا أفضتم}.
الظاء الساكنة عند التاء في نحو: {سواءٌ علينا أوَعظت}.
الدال الساكنة عند الكاف، نحو: {لقدْ كدت}.

اللامات السواكن خمس:
الأولى: لام أل:
وهي لام التعريف، ولها قبل حروف الهجاء حالتان: حالة يجب فيها الإظهار، وحالة يجب فيها الإدغام.
1. فيجب إظهارها إذا وقع بعدها حرف من الحروف الأربعة عشر المجموعة في: "ابغ حجك وخف عقيمه".
وهي: الهمزة، والباء، والغين، والحاء، والجيم، والكاف، والواو، والخاء، والفاء، والعين، والقاف، والياء، والميم، والهاء، ودونك الأمثلة:
الإِنْسَانُ الْبَارِئُ الْغَنِيُّ الْحَكِيمُ - الْجَمِيلَ الْكَرِيمِ الْوَلِيُّ الْخَبِيرُ الْفَتَّاحُ الْعُلَمَاءُ الْقَيُّومُ الْيَوْمَ الْمُلْكُ الْهُدَى
ويسمى هذا النوع من الإظهار إظهارا قمريا، وتسمى هذه اللام لاما قمرية. 2. ويجب إدغامها إذا وقع بعدها حرف من الحروف الأربعة عشر الباقية من حروف الهجاء، وقد ذكرها صاحب التحفة في أوائل كلمات البيت الآتي:
طِـب ثُـمَّ صِلْ رَحْمًا تفز ضِفْ ذا نِعم
دع سُــوءَ ظَـنٍّ زُر شـريفًا للكـرم
إليك الأمثلة:
الطَّيِّبَاتُ الثَّوَابِ الصَّالِحِينَ الرَّزَّاقُ التَّائِبُونَ - الضَّالِّينَ - الذَّكَرُ - النَّعِيمِ – الدَّاعِ – السَّمِيعُ – الظَّالِمِينَ - الزَّبُورِ - الشَّكُورُ - اللَّيْلِ
ويسمى هذا النوع من الإدغام إدغاما شمسيا، وتسمى هذه اللام لاما شمسية.

الثانية: لام الفعل:
سواء أكان الفعل ماضيا مثل: قُلْنَا أم مضارعا مثل: يَلْتَقِطْهُ أم أمرا مثل: قُلْ وحكمها الإظهار إلا لام "قل" فإنها تدغم في حرفين:
1. اللام، مثل: قُل لِعِبَادِيَ للتماثل.
2. الراء، مثل: وَقُل رَبِّ للتقارب.


الثالثة: لام الحرف:
وهي في "هل" و "بل" مثل: فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ
وحكمها الإظهار إلا إذا وقع بعدها لام أو راء؛ فإنها تدغم فيهما كاللام في "قل" مثل: فَهَل لَّنَا بَل لا يَخَافُونَ بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ
ولم يقع بعد لام هل راء في القرآن الكريم، كما يستثنى من قاعدة إدغام لام الحرف بَلْ رَانَ في المطففين آية 14؛ فإن حكمها الإظهار لحفص من طريق الشاطبية؛ لوجود السكت على اللام، والسكت مانع من الإدغام.


الرابعة: لام الاسم:
مثل: سُلْطَانٍ أَلْسِنَتُكُمُ عِلْمًا سَلْسَبِيلا
وحكمها الإظهار مطلقا.


الخامسة: لام الأمر:
وهي من أدوات جزم المضارع، مثل: وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ
وحكمها الإظهار مطلقا ك لام الاسم.


باب المتماثلين والمتقاربين والمتجانسين والمتباعدين

إذا التقى الحرفان خطا –سواء التقيا لفظا أم لا– فإما أن يكونا متماثلين، أو متقاربين، أو متجانسين، أو متباعدين.
هذا، ودخل بقولنا: "خطا" نحو: إِنَّهُ هُوَ لالتقاء الهاءين خطا فيعتبر من المتماثلين، وإن فصل بين الحرفين بالواو لفظا، لأجل صلة هاء الضمير.
وخرج نحو: أَنَا نَذِيرٌ لعدم التقاء النونين خطا، فلا يعتبر من المتماثلين وإن التقى الحرفان لفظا، فالمعتبر هو الالتقاء في الخط.
ولنشرع في بيان كل من المتماثلين، والمتقاربين، والمتجانسين، والمتباعدين تفصيلا فنقول:

المتماثلان:
هما الحرفان اللذان اتحدا مخرجا وصفة كالباءين، واللامين مثل: اذْهَب بِّكِتَابِي فَقَالَ لَهُمُ
حكم المتماثلين:
1. الصغير(الحرف الاول ساكن والثاني متحرك): حكمه الإدغام وجوبا للجميع، مثل: وَقَد دَّخَلُوا اذْهَب بِّكِتَابِي إلا إذا كان الأول حرف مد، أو هاء سكت.
فإذا كان الحرف الأول من المتماثلين حرف مد نحو: آمَنُوا وَعَمِلُوا فِي يَوْمٍ فلا بد من إظهاره للجميع، لئلا يزول المد بالإدغام.
وإذا كان الأول منهما هاء سكت، وذلك في قوله تعالى: مَالِيَهْ * هَلَكَ بسورة الحاقة، ففيه الإظهار والإدغام، والإظهار أرجح، وكيفيته أن يسكت على هاء "ماليه" سكتة يسيرة من غير تنفس.
فمن أظهر مع السكت لاحظ أن المثل الأول هاء سكت، فالوقف عليها منوي، ومن أدغم فقد أجرى الوصل مجرى الوقف، واعتبرها كالحرف الأصلي.
2. الكبير(الحرفين متحركين): حكمه الإظهار لغير السوسي ومثاله:
فِيهِ هُدًى الْكِتَابَ بِالْحَقِّ
3. المطلق(الحرف الاول متحرك والثاني ساكن): حكمه الإظهار للجميع، ومثاله: شَقَقْنَا

والمتقاربان:
هما الحرفان اللذان تقاربا مخرجا وصفة، أو مخرجا فقط، أو صفة فقط.

فالتقارب ثلاثة أقسام:
1. تقارب في المخرج والصفة معا:
مثل: وَقُل رَّبِّ فبين اللام والراء تقارب في المخرج كما هو ظاهر، وتقارب في الصفة؛ لاتفاقهما في أكثر الصفات، فالتقارب في الصفة معناه أن يتفق الحرفان في أغلب الصفات.
2. تقارب في المخرج فقط:
مثل: قَدْ سَمِعَ فبين الدال والسين تقارب في المخرج كما علمت في باب المخارج، ولا تقارب بينهما صفة، لاختلافهما في أكثر الصفات.
3. تقارب في الصفة فقط:
مثل: بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فالتاء والشين متقاربان صفة لاتفاقهما في أغلب الصفات، ولا تقارب بينهما مخرجا، لخروج التاء من طرف اللسان، والشين من وسطه كما تقدم.
حكم المتقاربين:

1. الصغير_(الحرف الاول ساكن والثاني متحرك): حكمه الإظهار، ومثاله: قَدْ سَمِعَ
ويستثنى من ذلك اللام والقاف.
أما اللام فإنها تدغم في الراء مثل: وَقُل رَّبِّ بَل رَّبُّكُمْ
وأما القاف فإنها تدغم في الكاف، وذلك في قوله تعالى: أَلَمْ نَخْلُقكُّمْ بالمرسلات.
بيد أنهم اختلفوا في هذا الإدغام، فبعضهم أدغم القاف في الكاف إدغاما كاملا فيصير النطق كافا مشددة، وبعضهم أدغمها إدغاما ناقصا وذلك بإبقاء صفة الاستعلاء، والأول هو الأصح.
فالإدغام الكامل: هو ما ذهب معه لفظ المدغم وصفته.
والناقص: هو ما ذهب معه لفظ المدغم وبقيت صفته.

2. الكبير(الحرفين متحركين): حكمة الإظهار ومثاله: عَدَدَ سِنِينَ

3. المطلق(الحرف الاول متحرك والثاني ساكن): حكمه الإظهار للجميع، ومثاله: سِدْرَةِ

والمتجانسان:
هما الحرفان اللذان تجانسا -أي اتحدا- مخرجا، واختلفا صفة أو تجانسا صفة، واختلفا مخرجا.
فالتجانس قسمان:
1.تجانس في المخرج فقط:
مثل: قَد تَّبَيَّنَ فبين الدال والتاء تجانس في المخرج، فهما يخرجان من طرف اللسان ومن الثنيتين العلييين
2.تجانس في الصفة فقط:
مثل: قَدْ جَعَلَ فبين الدال والجيم تجانس في الصفة؛ لاتحادهما في كل الصفات.
فالتجانس في الصفة معناه: أن يتحد الحرفان في جميع الصفات.
حكم المتجانسين:
1. الصغير(الحرف الاول ساكن والثاني متحرك): حكمه الإظهار، مثل: قَدْ جَعَلَ
ويستثنى من ذلك:
الدال: فإنها تدغم في التاء مثل: قَد تَّبَيَّنَ
والذال: فإنها تدغم في الظاء مثل: إِذ ظَّلَمُوا
والثاء: فإنها تدغم في الذال في يَلْهَث ذَّلِكَ بالأعراف.
والباء: فإنها تدغم في الميم في ارْكَب مَّعَنَا بهود.
والتاء: فإنها تدغم في الدال مثل: أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا
وفي الطاء مثل: فَآمَنَت طَّائِفَةٌ
هذا وتدغم الطاء في التاء إدغاما ناقصا، وذلك بإبقاء صفة الإطباق: مثل: بَسَطتَ أَحَطتُ فَرَّطتُ
2. الكبير(الحرفين متحركين): حكمه الإظهار لغير السوسي، ومثاله: الصَّالِحَاتِ طُوبَى
3. المطلق(الحرف الاول متحرك والثاني ساكن): حكمه الإظهار للجميع، ومثاله: أَفَتَطْمَعُونَ

والمتباعدان:
هما الحرفان اللذان تباعدا مخرجا، واختلفا صفة، مثل: تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ فبين التاء والعين تباعد في المخرج.

حكم المتباعدين: حكمه الإظهار مطلقا، سواء في ذلك الصغير، والكبير، والمطلق.

أحكام المد وأقسامه
المد الأصلي ( الطبيعي )
مد الوصل والوقف - مد الوصل فقط - مد الوقف فقط
المد الفرعي ( الزائد)
ما كان سببه الهمز [ المد المتصل - المد المنفصل - مد البدل ]

ما كان سببه السكون [ المد العارض للسكون - المد اللازم ]

أحكام المد وأقسامه
المد هو : هو إطالة الصوت بحرف المد عند وجود السبب .
حروفه : للمد ثلاثة حروف هما : الألف الساكنة المفتوح ما قبلها ولا تكون إلا كذلك ، الواو الساكنة بشرط ضم ما قبلها ، الياء الساكنة بشرط كسر ما قبلها ، وهي مجموعة بشروطها في قول الله تعالى :{نُوحِيهَا} ، {أُوذِينَا}.

وينقسم المد بحسب سببه إلى قسمين :

مد اصلي و مد فرعي


المد الأصلي ( الطبيعي )

سبب تسميته بالطبيعي لأن صاحب الطبيعة السليمة لا يزيده ولا ينقصه عن حركتين .

وهو الذي لا تقوم ذات حرف المد إلا به ، ولا تستقيم الكلمة إلا بوجوده ، ويكفي لتحققه وجود حرف المد وليس قبله همز ولا بعده همز أو سكون . ومقدار مده هو حركتين والمراد بالحركة هنا هو ما يساوي الزمن الذي يقبض فيه الإصبع ويبسط بحالة متوسطة ليست بسرعة أو بتأن .

وينقسم المد الطبيعي إلى ثلاثة أقسام :

مد الوصل والوقف

هو ثبوت حرف المد في الوصل والوقف سواء كان حرف المد متوسطاً مثل قول الله تعالى : {مَالِكِ} ، أو متطرفاً مثل قوله تعالى : {وَأُمْلِى} .

ومن هذا المد أيضا الحروف الهجائية في فواتح السور بشرط أن تكون من حرفين ثانيهما حرف مد وقد جمعت هذه الحروف في هذه الجملة : (حي طهر) ، مثل الحاء من {حم} .
مد الوصل فقط
هو ثبوت حرف المد في الوصل دون الوقف مثل : {إِنَّهُ هُوَ} سورة الإسراء آية (1).

و {بِهِ بَصِيراً} سورة الانشقاق آية (15) .

وهو خاص بهاء الضمير ، وعلامته واو صغيرة بعد الهاء المضمومة ، وياء صغيرة بعد الياء المكسورة ، ويسمى هذا النوع بمد الصلة ( نسبة للوصل ).


مد الوقف فقط
هو المد الذي يثبت في الوقف دون الوصل ، كما في الآلفات المبدلة من التنوين المنصوب مثل : قول الله تعالى : {عَلِيماً حَكِيماً} سورة الأحزاب آية (1) ، فلو وصلنا حكيما بما بعدها فلا مد حينئذ .

كل الأنواع الثلاثة السابقة حكمها المد بمقدار حركتين كما سبق .

المد الفرعي ( الزائد)
هو المد الزائد على المد الأصلي لسبب من الأسباب . وللمد الفرعي سببان هما : الهمزة والسكون .

ما كان سببه الهمزه

وينقسم إلى ثلاثة أقسام :

1-المد المتصل

هو أن يقع بعد حرف المد همز متصل به في كلمة واحدة ، وحكمه الوجوب ، ويمد من أربع إلى خمس حركات وصلاً ووقفاً ، وست حركات إذا كانت همزته متطرفة . ومثاله قوله تعالى : {جَآءَ} ، {قُرٌوءٍ} ، {هَؤُلآءِ} .

2-المد المنفصل

هو أن يقع بعد حرف المد همز منفصل عنه في كلمة أخرى ، وحكمه الجواز ، ويمد من أربع إلى خمس حركات ، ومثال ذلك قوله تعالى : {إِنَّآ أَعْطَيْنَاك} ، {وَفِي أَنفُسِكُمْ} .
3-مد البدل

هو أن يتقدم الهمز على حرف المد في كلمة وليس بعد حرف المد همز أو سكون ، وحكمه الجواز ، ويمد حركتين كالمد الطبيعي ، ومثاله : {ءَامَنُواْ} ، {أُوتُواْ} ، {إِيمَاناً} .

( سمى هذا النوع من المد بمد البدل لان حرف المد فيه مبدل عن الهمز غالباً ، إذ أن اصل كل بدل هو اجتماع همزتين في كلمة ، الأولى متحركة والثانية ساكنة ، فتبدل الهمزة الثانية الساكنة حرف مد من جنس حركة الهمزة الأولى تخفيفاً ، فان كانت الأولى مفتوحة أبدلت الثانية ألفا ، وان كانت الهمزة الأولى مضمومة أبدلت الهمزة الثانية واواً ، وإذا كانت الأولى مكسورة أبدلت الهمزة الثانية ياء )
ما كان سببه السكون
وينقسم إلى قسمين :
المد العارض للسكون

سمى عارضا : لعروض السكون لأجل الوقف لأنه لو وصل لصار مداً طبيعيا.

هو أن يقع بعد حرف المد أو اللين (حرفا اللين هما : الواو والياءً الساكنتان المفتوح ما قبلهما) سكون عارض لأجل الوقف نحو : {يَوْمْ} ، {خَوْفْ} ، {بيْتْ} ، {خيْرْ} . والساكن بعد المد نحو: {يعقلونْ} ، {نستعينْ} ، {مآبْ} ، {العالمينْ} ، وحكمه الجواز ، ويمد حركتين أو أربعاً أو ستاً .

[co
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


*¤§(*§عضوة نشيطة§*)§¤*

معلوماتاضافية
المشاركات : 1577
التقييم : 137
النقاط : 3360
العمر : 20
الجنس : انثى
الدولة : الجزائر
الهواية : الرسم
المزاج :
أوسمة منتدى منشدات :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: تلخيصى لعلم التجويد    الثلاثاء يوليو 30, 2013 7:34 am

لاتنسو تقييم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


*¤®§(*§ مديرة §*)§®¤*

معلوماتاضافية
المشاركات : 14069
التقييم : 1413
النقاط : 26710
العمر : 15
الجنس : انثى
الدولة : الجزائر
الهواية : الكتابة
المزاج :
الشلة : شلة الهبل
أوسمة منتدى منشدات :








معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: تلخيصى لعلم التجويد    الثلاثاء يوليو 30, 2013 5:34 pm

يسلموو حبيبتي

في كلمات عند الضغط عليها تنقلنا لمنتدى اخر ارجو التعديل


التوقيع والرمزيهة من تصميمي ،، لآ أحلل نزع الحقوؤق 
نووسـي و نوؤفهة 
Spoiler:
 

RAnDy    MisOo   NoOSy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


*¤§(*§عضوة نشيطة§*)§¤*

معلوماتاضافية
المشاركات : 2898
التقييم : 508
النقاط : 5039
العمر : 18
الجنس : انثى
الدولة : الجزائر
الهواية : غير معروف
المزاج :
أوسمة منتدى منشدات :




معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: تلخيصى لعلم التجويد    الثلاثاء يوليو 30, 2013 5:37 pm

جزاكي الله خيرا 
تم التقييم لعيونك






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


*¤§(*§عضوة نشيطة§*)§¤*

معلوماتاضافية
المشاركات : 3715
التقييم : 626
النقاط : 5983
العمر : 18
الجنس : انثى
الدولة : الجزائر
الهواية : الرسم
المزاج :
أوسمة منتدى منشدات :





معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: تلخيصى لعلم التجويد    الأربعاء يوليو 31, 2013 9:39 am

موضوع في قمة الجمال
وأضاء بجماليه أرجاء المكان
فجزا كي الله خيرا
تم التقييم


[size=18]هل تعرف الإحساس الذي يوجد عند الطفل عندما تقذفه في السماء فـيضحك ؟!!
لانه يعرف انك سـ
تلتقطه ولن تدعه يقع !!

تلك هي ثقتي
بربي
لو رمتني
الأقدار فسوف تلتقطني رحمه ربي قبل أن أقع !
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تلخيصى لعلم التجويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منشدات :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي-