منتدى منشدات

منتدى منشدات

منتدى منشدات للبنات
 
الرئيسيةبحـثاليوميةقائمة الاعضاءالمجموعاتس .و .جالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 لا يكون المؤمن لعاناً..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة


*¤®§(*§ مديرة §*)§®¤*

معلوماتاضافية
المشاركات : 2107
التقييم : 109
النقاط : 3726
العمر : 16
الجنس : انثى
الدولة : الجزائر
الهواية : الرسم
المزاج :
الشلة : شلة الهبل
أوسمة منتدى منشدات :









معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: لا يكون المؤمن لعاناً..   الأحد يوليو 24, 2016 1:50 pm

[size=32]من أخطر آفات السلوك التسرع والاندفاع في الحكم على الآخرين، وأن ننصب من أنفسنا قضاة نحكم باستحقاق هذا أو ذاك رحمة الله أو لعنته، والمتأمل يجد أن مجافاة الإسلام لهذه الآفة تنبع من منافاتها لطبيعة الإيمان الصادق الذي من أخص خصائصه الرفق بالخلق، فالمؤمن قلبه معلق بالله يرتشف من رحيق رحمته ما يرحم به الآخرين، ومن عذب رأفته وعطفه ما يبر به من حوله وبهذا ينسجم الإيمان مع كل معاني الرفق والعطف وينفر من كل غلظة وفظاظة وجحود.

واللعنة بمعناها الشامل المتضمن الطرد من رحمة الله تعالى تمثل أحد مظاهر هذا الاندفاع المذموم الذي تصدى له النبي صلى الله عليه وسلم في منهجه التربوي بالعديد من المناهي والتوجيهات، فيقول عليه أفضل الصلاة والسلام:

" إني لم أبعث لعانا و إنما بعثت رحمة " [مسلم]
" ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء " [الترمذي] 
" لا ينبغي لصديق أن يكون لعانا " [مسلم]
" لا يكون المؤمن لعانا " [الترمذي]
" لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضبه ولا بالنار" [الترمذي]
أي لا تدعوا على الناس بما يبعدهم الله من رحمته إما صريحا كما تقولون «لعنة الله عليه» أو كناية كما تقولون «غضب الله عليه» أو «أدخله الله النار»

وعن زيد بن أسلم أن عبد الملك بن مروان بعث إلى أم الدرداء بأنجاد [جمع نجد وهو متاع البيت الذي يزينه من فرش ونمارق وستور] من عنده فلما أن كان ذات ليلة قام عبد الملك من الليل فدعا خادمه فكأنه أبطأ عليه فلعنه فلما أصبح قالت له أم الدرداء: سمعتك الليلة لعنت خادمك حين دعوته، سمعت أبا الدرداء رضي الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة " [مسلم].

( شفعاء ) أي لا يشفعون يوم القيامة حين يشفع المؤمنون في إخوانهم الذين استوجبوا النار ( ولا شهداء ) أي لا يكونون شهداء يوم القيامة على الأمم بتبليغ رسلهم إليهم الرسالات، وقيل لا يرزقون الشهادة في سبيل الله. 

وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لعن المؤمن كقتله .. ) [البخاري]
أي في التحريم أو العقاب أو الإبعاد، إذ اللعنة إبعاد من الرحمة، والقتل يبعد من الحياة الحسية.
ولعل في هذه الكثرة من الأحاديث النبوية ما يؤكد على خطورة أمر اللعنة، وضرر المجازفة الحمقاء في طرد الآخرين من رحمة الله في غرس معاني الكره والنفرة في الوقت الذي ينبغي أن يكون فيه المجتمع الإيماني متماسكا برباط المودة والحب، أفراده كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا. 

بل تتجلى جدية الرسول صلى الله عليه وسلم في نزع جذور هذه الآفة من النفوس في أكثر من موقف مع أصحابه الكرام فتارة مرشدا وتارة مستنكرا وتارة معاقبا.[/size]


آلَسًسًـلَآمِ عَ ـلَيّكمِ وِرحً ـمِة آلَلَهِ وِبّـركآتُهِ 

#تصميمي









مِجَ ـنٌوِنٌة شّـلَة آلَهِبّـلَ تُحً ـيّكمِ وِتُفُتُخٌ ـر بّـكمِ 
وِفُيّ آلَخٌ ـتُآمِ رحً ـ قَوِلَ مِعَ ـ آلَسًسًـلَآمِ يّآ آصِـدُقَآئيّ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا يكون المؤمن لعاناً..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منشدات :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي-